NA’AT JUMLAH BESERTA SYARATNYA

NA’AT JUMLAH

Alhamduliah pada artikel sebelumnya  kita telah menyelesaikan pembahasan tentang jenisa na’at yang pertama yaitu na’at mufrod.

Dan pada pembahasan kali ini kami akan coba membahas masalah na’at jumlah beserta syaratnya.

Imam ibnu malik menyinggung masalah na’at jumlah dengan bait ;

ونعتوا بجملةٍ منكراً فأعطيت ما أعطيته خبراً

Jumlah sendiri yaitu kumpulan antara musnad dan musnad ilaih atau mahkum bih dan mahkum alaih atau istilah yang lain.

Jumlah yang menjadi na’at  adakalanya berupa jumlah ismiyah ataupun jumlah fi’liyyah.

Contoh na’at jumlah fi’liyyah seperti ;   جاءَ رجلٌ يَحملُ كتاباً

Contoh na’at jumlah ismiyyah seperti ; جاءَ رجلٌ أبوهُ كريمٌ

SYARAT NA’AT JUMLAH

1.Man’utnya na’at jumlah harus berupa nakiroh mahdoh atau nakiroh ghoer mahdoh.

Nakiroh mahdoh yaitu isim nakiroh yang masih murni,maksudnya isim nakiroh tersebut tidak kemasukan Al jinsiyyah atau isim nakiroh yang belum ditahsis dengan idofah atau pun dengan disifati.

contoh man’ut nakiroh mahdoh ; جاءَ رجلٌ يَحملُ كتاباً

contoh man’ut nakiroh ghoer mahdoh ;

ولقد أَمُرّ على اللئيم يَسبني … فَأَعِفُّ، ثُمّ أقول: لا يَعنيني

Jumlah يَسبني sah dijadikan na’at sedangkan man’utnya lafad اللئيم  berupa nakiroh ghoer mahdoh karena kemasukan Al jinsiyyah .

contoh na’at jumlah dari nakiroh mahdoh yang ditahsis seperti;

جاءَ رجلٌ عالم يَحملُ كتاباً

****

Ketika man’utnya berupa nakiroh ghoer mahdoh maka jumlah setelahnya tidak harus menjadi na’at,akan tetapi bisa juga diterkib menjadi hal.

2.Man’utnya harus disebutkan.

Syarat selanjutnya bagi na’at jumlah yaitu man’utnya harus disebutkan seperti contoh diatas.

Namun boleh juga man’utnya dibuang dengan syarat ;

– Man’utnya berupa isim yang dirofakan.

-Man’utnya didahului oleh isim yang dijerkan dengan من  atau في.

Hemat kami na’atnya berupa mubtada muakhor dengan khobar muqoddam yang dijerkan dengan min atau fii.

loading...
Advertisement

contoh ;

نحن -الشرقيين – أصحابُ مجدٍ تَلِيدِ؛ منَّا سَبَقَ إلى كشف نظريات العلوم الكونية،

Taqdirannya ; منَّا فريق سبق

 ومنا استخدمها في الاختراع والابتكار

Taqdirannya ; منا فريق استخدم

Man’utnya berupa lafad فريق yang dibuang.

3.Jumlahnya berupa jumlah khobariyyah.

Jumlah yang menjadi na’at tidak boleh berupa jumlah insyaiyyah baik berupa tholab atau bukan tholab.

tidak boleh seperti ini ;

 رأيتَ مسكينًا عاونْه-tholab amar atau nahi

-tholab sidq(istifham)  وشاهدت محتاجًا هل تساعدُه؟

-insya ; هذا كتاب بِعتكَهُ

dengan dikehendaki makna insya spontanitas waktu pengucapan,bukan dikehendaki memberitahukan tentang proses jual beli yang sudah terjadi.

Imam ibnu malik menyinggung masalah ini pada penggalan satar awal pada bait ;

وامنع هنا إيقاع ذات الطلب وإن أتت فالقول أضمر تصب

Pada satar kedua pada bait diatas imam ibnu malik menjelaskan jika memang ada na’at jumlah berupa jumlah tholabiyyah maka wajib mengira-ngirakan madahnya lafad qoul,contoh ;

جاءوا بمذقٍ هل رأيت الذئب قط”.

Taqdirannya ;

“جاءوا بمذقٍ مقولٍ فيه هل رأيت الذئب

4.Jumlah khobariyahnya mengandung robit (penghubung).

Na’at jumlah harus mengandung robit atau penghubung antara na’at dengan man’ut untuk menandakan bahwa jumlah ini masih ada hubungannya dengan makna/lafad sebelumnya.

Robit disini ialah berupa dhomir yang muthobaqoh dengan man’ut didalm mufrod,tadzkir dan furu’nya.

Umumnya robit ini disebutkan baik berupa dhomir bariz atau mustatir seperti contoh-contoh diatas.

Kadang robit ini juga dibuang jika memang bisa dideteksi dengan siyaqulkalam seperti contoh ;

Advertisement

وما أَدري أَغَيَّرهمْ تَناءٍ … وطولُ الدّهر، أم مالٌ أَصابوا

taqdirannya ; أصابوه

Terkadang robit dibuang dikarenakan sudah ditunjukkan oleh jumlah setelahnya yang diathofkan dengan menggunakan fa,wawu atau tsumma yang dimana jumlah tersebut mengandung robit.

مررت برجل تقصف الرعود، فيرتجف؛ أو: فيرتجب. أو: ثم يرتجف

Advertisement

Taqdirannya yaitu ; هو

Itulah pembahasan kita pada kali ini masalah na’at jumlah beserta syaratnya.semoga bisa bermanfaat dan dapat difahami

Sampai jumpa pada pembahasan selanjutnya.

Salam Nuhat

Banser22

Refrensi;

والنّعتُ الجملةُ أن تقعَ الجملةُ الفعليّةُ أو الاسميّة منعوتاً بها، نحو “جاءَ رجلٌ يَحملُ كتاباً” و “جاءَ رجلٌ أبوهُ كريمٌ”.

ولا تقعُ الجملةُ نعتاً للمعرفة، وإنما تقعُ نعتاً للنكرةِ كما رأيتَ. فإن وقعت بعد المعرفة كانت في موضع الحال منها، نحو “جاءَ عليٌّ يحملُ كتاباً”. إلاّ إذا وقعت بعد المعرَّفِ بأل الجنسيّةِ، فيصح أن تُجعَلَ نعتاً له، باعتبار المعنى، لأنهُ في المعنى نكرةٌ، وأن تُجعل حالاً منهُ، باعتبار اللفظ، لأنهُ مُعرَّفٌ لفظاً بألْ، نحو “لا تُخالطِ الرجلَ يَعملُ عملَ السُّفهاءِ”، ومنه قولُ الشاعر

*وَلَقَدْ أَمُرُّ عَلَى اللَّئيمِ يَسُبُّني * فَمَضَيْتُ ثُمَّتَ قُلْتُ لا يَعنيني*

وقولِ الآخر

*وَإني لَتَعروني لِذِكْراكِ هَزَّةٌ * كمَا انْتَفَضَ العُصفورُ بَلَّلَهُ القَطْرُ*

(فليس القصد رجلاً مخصوصاً، ولا لئيماً مخصوصاً، ولا عصفوراً، مخصوصاً، لأنك ان قلت “لا تخالط رجلاً يعمل عمل السفهاء. لقد أمرّ على لئيم يسبني. كما انتفض عصفورٌ بلله القطر” صح).

ومثلُ المعرَّفِ بألِ الجنسيّةِ ما أُضيفَ إلى المُعرَّف بِها، كقولِ الشاعر

*وَتُضِيءُ في وَجْهِ الظَّلاَمِ مُنيرَةً * كَجُمانَةِ الْبَحْرِيِّ سُلَّ نِظامُها*

أي كجُمانة بحرِيٍّ سُل نظامها.

وشرطُ الجملةِ النعتيّة (كالجملة الحاليّة والجملة الواقعةِ خبراً) أن تكونَ جملةً خبريَّةً (أي غيرَ طلبيّة)، وان تشتملَ على ضمير يَربِطُها بالمنعوت، سواءُ أكان الضميرُ مذكوراً نحو “جاءَني رجلٌ يَحملُهُ غلامُهُ”، أم مستتراً، نحو “جاءَ رجلٌ يحملُ عَصاً، أو مُقدَّراً، كقولهِ تعالى {واتَّقوا يوماً لا تُجزَى نفسٌ عن نفسٍ شيئاً}، والتقديرُ “لا تُجزَى فيه”.

(ولا يقال “جاءَ رجل أكرمهُ” على أن جملة “أكرمْه” نعت لرجل. ولا يقال “جاء رجلٌ هل رأيت مثله، أو ليته كريم” لأن الجملة هنا طلبية. وما ورد من ذلك فهو على حذف النعت؛ كقوله “جاءوا بمذقٍ هل رأيت الذئب قط”. والتقدير “جاءوا بمذقٍ مقولٍ فيه هل رأيت الذئب”. والمذق بفتح الميم وسكون الذال اللبن المخلوط بالماء فيشابه لونُه لونَ الذئب).

جامع الدروس العربية

ب1- النعت بالجملة:

الجملة التي تصلح نعتاً1 لا بد أن تجمع الشروط الأربعة الآتية:

1- أن يكون منعوتها نكرة محضة، مثل كلمتي “فارس وشجاع” في قولهم: “أقبلَ فارس يبتسم، وانتصر شجاع لا يخاف، ويتحقق هذا بخلُوها من “أل الجنسية”، ومن كل شيء آخر يُخَصَّص ويُقَلَّل الشيوع؛ كالإضافة، والنعت، وسائر القيود التي تفيد التخصيص2.

والنكرة غير المحضة: هي التي لم تتخلص مما سبق؛ بأن يكون المنعوت إمَّا: مشتملاً على “أل الجنسية” التي تجعل لفظه معرفة، ومعناه نكرة، كقول الشاعرُ:

ولقد أَمُرّ على اللئيم يَسبني … فَأَعِفُّ، ثُمّ أقول: لا يَعنيني

فجملة: “يسُب”، يصح إعرابها نعتاً في محل جر، مراعاة للناحية المعنوية، والمنعوت هو كلمة: “اللئيم”، ويصح أن يكون حالاً في محل نصب، مراعاة؛ لوجود “أل الجنسية”3. وإما مقيداً بقيد يفيد التخصيص؛ نحو: استمعت لمحاضرةٍ نفسيةٍ ألقاها عالم كبير زار بلادنا. فالنكرة هنا: “محاضرة -عالم” غير محضة؛ لأنها مقيدة بالنعت بعدها “وهو: نفيسة -كبير” ولذلك يصح إعراب الجملة الفعلية: “ألقي ×” “زار ×” نعتاً بعد كل واحد منهما4…

ومما يلاحظ أن المنعوت إذا كان غير محضة، فإن الجملة بعده -وكذا

شبهها1 لا تعيين نعتًا. وإنما يجوز أن تكون نعتًا، وأن تكون حالًا والمنعوت يصير صاحب الحال، “وقد سبق3 بيان هذا بإسهاب…”.

2- أن يكون المنعوت مذكورًا؛ نحو: إن رجلًا يصاحب الأشرار لا بد أن يحترق بأذاهم، وقول الشاعر:

إن في أضرعنا أَفئدةً … تَعشق المجد، وتأبى أن تضاما

ويجوز حذف المنعوت بشرط أن يكون مرفوعًا، وبعض اسم متقدم عليه مجرور بالحرف: “من”، أو: “في”، والنعت جملة أو شبهها؛ مثل: “نحن -الشرقيين – أصحابُ مجدٍ تَلِيدِ؛ منَّا3 سَبَقَ إلى كشف نظريات العلوم الكونية، ومنا استخدمها في الاختراع والابتكار، ومنا اهتدى قبل غيره إلى مَجاهل كوكبه، ومنا هَدَى البشرية إلى أقوم السبل لإسعادها؛ فليس فينا إلا كَشَف، أو: اخترع، أو: اهتدى ,أو: هدى…” تريد: منَّا فريق سبق ,منا فريق استخدم ,منا فريق اهتدى منا فريق هدى، ليس فينا إلا فريق كشف… “وسيجيء الكلام مفصلًا على مواضع حذفه، قريبًا”4.

3- أن تكون الجملة النعتية خبرية، كبعض ما سبق، وكالتي في قول الشاعر:

ولا خيرَ في قوم تُذَلُّ كرامُهم … ويعطُم فيهم نَذْلُهم، ويسود

فلا تصلح الإنشائية “بنوعيها الطلبي وغير الطلبي”، ولا يصح: رأيتَ مسكينًا عاونْه، وشاهدت محتاجًا هل تساعدُه؟ أو: لا تهنْه….، ولا يصح هذا كتاب بِعتكَهُ؛ تريد: إنشاء البيع الآن “وقت النطق”، والموافقة عليه، لا أنك تخبر بأن البيع حصل قبل النطق5.

– اشتمال الجملة الخبرية على ضمير يربطها بالمنعوت1، ويطابقه في الإفراد والتذكير وفروعهما2، ويجعل الكلام والمعنى متماسَكْين متصلين، ولذا يسمَّى: ،الرابط،، والأغلب أن يكون مذكورًا -سواء أكان بارزًا، أو مسْتترًا 3 -فالمذكور البارز كالأمثلة السالفة؛ وقوله تعالى: {وَاتَّقُوا يَوْمًا تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ} ، ومثل: نصيحة يتبعها عاقل قد تجلب خبرًا غامرًا، وتدفع بلاء قائلًا. وقول الشاعر:

كلُّ بيتٍ أَنت ساكنه … غير محتاج إلى السُّرُج4

والمستتر كقول الشاعر:

وكلّ امرئٍ يُولِ الجميل مُحَبَّب … وكل مكان ينبت العز طيّب

وقول الآخر:

وإذا أراد الله نثر فضيلة … طُوِيت5 أتاح لها لسان حسود

وقد يكون محذوفًا6 إذا كانت معروفًا بقرينة من السياق، أو غيره، ولا لبس في حذفه،كقول القائل:

وما أَدري أَغَيَّرهمْ تَناءٍ … وطولُ الدّهر، أم مالٌ أَصابوا

التقدير: أصابوه. ومثل: ،ما شيءٌ حميتَ بمستباح1،. أي: حتميته.

وقول الآخر:

قال لي: كيف أنت ؟ قلت: عليلُ … سهرٌ دائم، ،وليلٌ طويلٌ

أي: أنا علي؛ سهره دائم ، وليله طويل2… وقد يغني عنه وجوده في جملة معطوفة1 بالفاء، أو: بالواو، أو: ثم على الجملة النعتية الخالية منه؛ نحو: مررت برجل تقصف الرعود، فيرتجف؛ أو: فيرتجب. أو: ثم يرتجف. التقدير: “هو” لا في كل ذلك.

النحو الوافي

Leave a Reply