FUNGSI NA’AT

FUNGSI NA’AT

Pada artikel sebelumnya telah kami terangkan masalah definisi na’at,untuk menindak lanjuti pembahasan yang lalu kami akan beranjak dengan menerangkan fungsi atau tujuan dari na’at.

Na’at itu sendiri didatangkan karena beberapa tujuan,tujuan yang umum diantaranya;

1.AL’IDHOH.

Idhoh sendiri maksudnya ialah taqliilul istirok(رفع للاشتراك بالكلية) artinya menghilangkan keserupaan secara keseluruhan atau menghilangkan keserupaan secara lafdhiyah .

Faidah ini akan terjadi jika matbu’nya berupa isim ma’rifat , contoh ; جاء زيد العالم

Ketika kita mendengar kata zaid tentunya banyak sekali orang yang bernama zaid,ada zaid yang alim,zaid yang bodoh,zaid yang ahli sayir dll.Nah untuk menghilangkan keserupaan tersebut didatangkanlah na’at.

2.TAKHSIS.

Tahsis ialah taqliiluistirook (تقليل الاشتراك،) meminimalisir keserupaan.

Faidah ini akan terjadi jika matbu’nya berupa isim nakiroh seperti contoh ; مررت برجل عالم

Lafad Rojulin merupakan isim nakiroh yang masih umum entah itu rojul yang alim atau yang bodoh,namun tatkala didatangkan na’at semisal lafad ‘alimun maka keumuman itu mulai sedikit mengerucut sehingga mengecualikan rojul yang bodoh.Namun meskipun sudah didatangkan na’at berupa lafad ‘alimun lafad rojulun tersebut masih mengandung istirok apakah rojul tersebut bernama zaid,umar atau bakar.

3.MUJARRODIL MADHI ( PUJIAN HUSUS ).

Seperti contoh ucapannya kaum :

من أراد من الملوك والولاة، أن يُسعِد أمته، ويُقوي دولته، فيسلكْ مسالك الخليفة العادلِ عمَر بنِ الخطاب.

siapapun raja atau pemimpin yang ingin mensejahterakan umatnya,dan mengukuhkan kekuasaannya maka ikutilah metode kholifah yang adil yaitu umar bin khotob.

Mahal syahid pada lafad العادلِ yang menjadi na’at bagi lafad الخليفة.

Naat yang berfaidah ungkapan pujian ini tidak meninjau terhadap makna lughowi yang asli,maksudnya tidak menghendaki makna dari lafad adil itu sendiri.Akan tetapi meninjau tujuan lain yaitu mengungkapkan sebuah pujian.Dan adanya qorinah yang menunjukkan bahwa yang dimaksud ialah memberikan pujian bukan meninjau makna lughowi dari na’at tersebut.

Advertisement
loading...

Pada contoh diatas naat tersebut memberikan faidah Mujarrodilmadhi karena memang sayyidina Umar bin Khotob terkenal akan keadilannya.

Contoh lain seperti ; بسم الله الرحمن الرحيم

4.MUJARRODIDZAMMI.

Maksudnya na’at ini befaidah memberikan celaan,tentunya sama dengan yang nomor 3 yaitu ada qorinah.

contoh ; كان الحجاج الواليَ القاسِيَ قلبُه، الطائشَ سيفُه، الجامحَ هواه

mahal sahid lafad القاسِيَ ، الطائشَ ، الجامحَ

Contoh lain seperti ; أعوذ بالله من الشيطان الرجيم

5.TAROHHUM.

Faidah na’at yang selanjutnya adalah Tarohhum artinya ; Mengungkapkan rasa kasih sayang.

Contoh ; ما ذنب البائسِ الجرِيحِ قلبُه يقسو عليه الزّنيمُ

6.TAUKID.

contoh ; أُعْجبتُ بخالد الواحدةِ ضَربتُه، الفريدةِ طعنتُه

Mahal sahid lafad الواحدةِ dan الفريدةِ.

kedua na’at sababi diatas dikatakan berfaidah taukid dikarenakan sighot فعلة disana yaitu lafad ضَربة  yang menunjukkan makna marroh wahidah (satu bilangan) tidak membutuhkan pada kalimat lain,maka tatkala jatuh setelah lafad الواحدةِ yang artinya satu,maka lafad ضَربة   disana tidak memberikan faidah baru akan tetapi hanya mentaukidi makna yang ada yaitu makna lafad الواحدةِ.

Begitu juga lafad الفريدةِ yang jiga memiliki arti satu.

Advertisement

Contoh lain ; (تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ)

7.MENYEMPURNAKAN FAIDAH BERSAMA KHOBAR.

Terkadang na’at juga memiliki fungs sebagai penyempurna faidah,padahal tugas asli untuk menyempurnakan faidah adalah khobar.

Namun ada keadaan-keadaan tertentu faidah khobar tidak bisa menyempurnakan faidah kecuali dengan bantuan lafad lain seperti na’at.

Advertisement

contoh ;  {بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ عَادُونَ} ، أي: ظالمون

Demikianlah penjelasan beberapa fungsi atau tujuan dari na’at.Semoga bermanfaat dan dapat difahami.

Sekian & Wassalam

Alfaqiir

BANSER22

REFRENSI :

تعريفه:

تابع يُكمل متبوعَه1، أو سببيّ2 المتبوع، بمعنى جديد يناسب السياق، ويحقق الغرض. وأشعر الأغراض الأساسية التي يفيدها النعت ما يأتي3.

1- الإيضاح4 إن كان المتبوع معرفة، كقول شوقي في الرسول عليه السلام:

أَشرَق النورُ في العوالِمِ لَمّا بشَّرتْها بأَحمدَ الأَنباءُ

اليتيم، الأُمِّيِّ، والبشر الموحَى إليه العلومُ والأَسماءُ

أَشرفِ المرسلين، آيتُه النطقُ مبينًا، وقومُه الفصحاءُ

ونحو: فتح مصرَ عَمْرُو بنُ العاص، الصائبُ رَيُه، المحْكمُ تدبيرُه….

فالكلمات التي تحتها خط “فيما سبق” نعوت توضح منعوتها المعرفة.

2- التخصيص1 إن كان المتبوع نكرة؛ كقول الشاعر:

بُنيّ، إن البِرَّ شيءٌ هيِّنُ وجهٌ طليقٌ، وكلامٌ لَيِّنُ

ونحو: كَم من كلمة خفيفة وزنُها، أودت بجماعة وفيرِ عددُها!!.

3- مجرد المدح1؛ كقولهم: من أراد من الملوك والولاة، أن يُسعِد أمته، ويُقوي دولته، فيسلكْ مسالك الخليفة العادلِ عمَر بنِ الخطاب.

ونحو: رضي الله عن هذا الخليفةِ الشاملِ عدلُه، الرحيم قلبُه..

4- مجرد الذم1؛ كقولهم: من أراد من الولاة أن يمَأ النفوس حَنَفًا، والقلوب بُغضًا فليَنْهج نهج والي الأمويين الحجّاج بنِ يوسفَ، الطاغِيَةِ.

ونحو: كان الحجاج الواليَ القاسِيَ قلبُه، الطائشَ سيفُه، الجامحَ هواه….

5- الترحُّم2 نحو: ما ذنب البائسِ الجرِيحِ قلبُه يقسو عليه الزّنيمُ3، والطائر الْمَهيض4 جَناحُهه يعذبه الشِرّير؟

6- التوكيد؛ نحو: كان خالدُ بنُ الوليدِ بضرب خصمه الضَّربة5 الواحدة5 فتقضي عليه.

ونحو: أُعْجبتُ بخالد الواحدةِ5 ضَربتُه، القريدةِ6…………………… طعنتُه7

7- وقد يتمم النعتُ الفائدةَ الأساسية بالاشتراك مع الخبر. مع أن الأصل في الخبر1 أن يتمم هذه الفائدة وحده. لكنه في بعض الأحيان لا يتممها إلا بمساعدة لفظ آخر كالنعت؛ كقوله تعالى يخاطب المعارضين: {بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ عَادُونَ} ، أي: ظالمون. وقوله تعالى: {بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ} 2.

وقول الشاعر:

ونحن أناسٌ لا توسّطَ عندنا لنا الصدر دون العالمين أو القبر

وقول الآخر:

ونحن أناسٌ نحبّ الحديث ونَكرهُ ما يوجب المأثَما

إذ لا تتحقق الفائدة بأن يقال: أنتم قوم -نحن أناس….؛ لأن هذا معلوم

بداهة من القرائن العامَّة المحيطة بالمتكلم1

النحو الوافي

وفائدة النعت أنه مخصص للنكرات، موضح للمعارف، يعني إذا وقع بعد النكرة فهو مخصص لها، والمراد بالتخصيص: تقليل الاشتراك، نحو: مررت برجل عالم، فلفظ رجل نكرة، ويحتمل أنه

عالم أو جاهل، فإذا قلت: عالم، خصصته، يعني أخرجت الجاهل، ثم بقي نوع اشتراك، هل الرجل هذا زيد أو عمرو أو خالد إلخ.

فالصفة هنا خصصت النكرة بأن قللت الاشتراك، ولم ترفعه.

وإذا وقع بعد المعارف فهو للتوضيح، والمراد بالتوضيح هنا: رفع الاشتراك، تقول: جاء زيد، وأنت تعرف أن زيدًا علَمٌ مشترك، قد يكون زيدًا العالم، زيدًا الفاضل، زيدًا البخيل، زيدًا الكريم وهكذا، فإذا قلت: جاء زيد الكريم، تعيَّن.

إذاً الفرق بين التخصيص والتوضيح: أن التخصيص تقليل للاشتراك، والتوضيح رفع للاشتراك بالكلية، كذلك يقع النعت توكيداً، كقوله تعالى: (تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ) [البقرة:196]، وقد يقع للمدح، (بسم الله الرحمن الرحيم) الرحمن الرحيم نعتان المراد بهما المدح، وقد يقع ويراد به الذم، (أعوذ بالله من الشيطان الرجيم) (الرجيم) المراد به الذم. قال في عقود الجمان:

وَوَصْفُهُ لِلْكَشْفِ وَالتَّخْصِيصِ أَوْ تَأَكُّدٍ وَالمَدْحِ وَالذَّمِ رَأَوْا

قال الناظم – رحمه الله تعالى-:

النَّعْتُ قَدْ قَالَ ذَوُو الأَلبَابِ يَتْبَعُ لِلمَنْعُوتِ فِي الإِعْرَابِ

كَذَاكَ فِي التَّعْرِيفِ وِالتَّنْكِيرِ كَجَاءَ زَيدٌ صَاحِبُ الأَمِيرِ

إذاً الفرق بين التخصيص والتوضيح: أن التخصيص تقليل للاشتراك، والتوضيح رفع للاشتراك بالكلية، كذلك يقع النعت توكيداً، كقوله تعالى: (تِلْكَ عَشَرَةٌ كَامِلَةٌ) [البقرة:196]، وقد يقع للمدح، (بسم الله الرحمن الرحيم) الرحمن الرحيم نعتان المراد بهما المدح، وقد يقع ويراد به الذم، (أعوذ بالله من الشيطان الرجيم) (الرجيم) المراد به الذم

فتح رب البرية في شرح نظم الآجرومية

Leave a Reply